<> المدارس الادبیه - الادب العربي

الادب العربي

المدارس الادبیه

مدرسة الإحیاء :

تشرین الثانی 20th, 2008 کتبها الشاعر ایاد شماسنة نشر فی , المدارس الأدبیة فی العصر الحدیث

وسمیت أیضاً مدرسة البعث

وذلک لأنهاأحیت الشعر العربی وبعثته من جدید

وقد قاد هذه المدرسة وهذا الاتجاه الشاعر العربی والأدیب : محمود سامی البارودی

الذی یعتبر قائد النهضة للشعر العربی فی العصر الحدیث

ومن أبرز الشعراء الذین تتلمذو على یدیه

أحمد شوقی و حافظ إبراهیم و أحمد محرم

وکان من أبرز رؤاهم فی الشعر وتوجهاتهم ما یلی :

1 - التوجه للشعر العربی القدیم بالاطلاع ومحاکاته شعراً والنظم على طریقة القدماء

مدرسة الدیوان

هی جماعَة أدبیة أعلن تأسیسها فی القاهرة عام (۱۹۳۲)م علی ید الشاعر الطبیب ،أحمد زکی أبو شادی،و اختارت لها رئیساً أمیر الشعراء ،أحمد شوقی ،لما له من شهرة ومکانة أدبیة کبیرة علی مستوی العالم العربی، وأن کان لا یتّفق فکریًا مع أفکار هذه الجماعة الأدبیة،فهو أحد أعلام المدرسة الکلاسیکیة بینما جماعة أبولّو هی أحد روافد المدرسة الرومانسیة.سمیت جماعة ابولو بهذالاسم نسبة ألی أبولون، إله النور والفن والجمال عند الیونان،للدلالة علی عالمیةالجماعة .کما أصدرت الجماعة مجلة لها بهذا الاسم ،صدّرت العدد الأول بقصیدة لأحمد شوقی.وقد ضمّت الجماعة عدداً کبیراً من الشعراء مصر والبلاد العربیة وفی مقدمتهم ،محمود حسن إسماعیل وإبراهیم ناجی وعلی محمود طه ومحمود أبوالوفا وصالح الشرنوبی و محمد عبدالمعطی الهمشهری ومحمد عبدالغنی حسن وصالح جودت وفوزی العنتیل وأحمد رامی وجمیلة العلایلی وعمر أبو ریشة ومصطفی السحرتی و کامل کیلانی ومختار الوکیل ومحمد عبدالمنعم خفاجی (من مصر)ومحمود حسن اسماعیل والتیجانی یوسف بشیر(من السودان)وأبوالقاسم الشابی و محمد الحلبوی و إلیاس أبو شبکةونازک الملائکة،و غیرهم کثیرون .وقد تصدّر المقال الافتتاحی للمجلة،مقال لمؤسسها د.أحمد أبو شادی،قال فیه:(المدرسة أبولو مدرسة تعاون وانصاف وإصلاح و تجدید )و مثلما صدر لشعراء المهجر کتاب( ا لغربال)ولجماعة الدیوان کتاب (الدیوان)وقد لخصّت جماعة أبولو أهدافها فی عددها الأول من المجلة، وهی: محاربة الزعامات الأدبیة والتحزب الشخصی لشاعر أو لأدیب معیّن إحلال التعاون والإخاء محل التنحر بین الأدباء؛السموّ بالشعر العربی وتوجیهه جهود الشعراء توجیهاً شریفاً؛ ترقیة مستوی الشعراء أدبیاً واجتماعیاًومادیاًللدفاع عن مصالحهم وکرامتهم؛مناصرة النهضات الفنیّةفی عالم الشعر.ولم تقف جماعة أبولو عند قالب شعری معیّن،بل أطلقت العنان لشعرائها یعبّرون کما یریدون فکان منهم سار فی أطار عمود الشعر،حیث نوّع فیالأوزان والقوافی،ومضامین الشعر حول المضامین الفکریة والرومانسیة والخیال،و وصف الطبیعة وصفاًجدیدآًیربط بینها وبین النفس البشریةوتناول الجمال فی کل صوره ومجالاته وإنتقل فی الشعر من مجرّد التشبیه والاستعاره والمجاز والکنایةإلی صورة الحیة الناطقة المتحرکة، معتمدین علی التجسید والتشخیص وتراسل الحواس.(مجانی الشعرالحدیث ومدارسه)د.صادق خورشا ص.۱۳۲

 

أبو لو نسبة الى اله الشعر والموسیقى عند الیونانیین . فی خضم تطور مدرسة الإحیاء ولد جیل جدید قد شغف بالأدب الغربی وتثقف بثقافته وخاصة الأدب الإنجلیزی

هذا الجیل کانت له نظرة فی مدرسة الإحیاء وقال : بأن شعرائها لایبسطون شعرهم على حیاتهم النفسیة

وحیاة الکون من حولهم , بل ینظمون فی موضوعات تقلیدیة من مدح ووصف وغزل .

فرأوها مجرد تقلید ومحاکاة لعصور الشعر القدیم ولاتمثل العصر الحدیث .

وروّاد هذا الجیل هم : عبدالحمن شکری و إبراهیم عبدالقادر المازنی و عباس محمود العقاد

وسمیت مدرسة الدیوان بهذا الإسم نسبة إلى کتاب ألفه العقاد والمازنی معا أسمیاه ( الدیوان )

وکان منصبا فی نقد مدرسة الإحیاء

وقد هاجمو شعراء مرسة الإحیاء وخاصة حافظ إبراهیم وانتقدو کذلک أحمد شوقی فی کثیر من توجهاته الشعریة

ومن أبر ملامح هذه المدرسة وتوجهاتها :

1 - الاطلاع على الشعر القدیم وخصوصا فی العصر العباسی ولکنـ دون محاکا

جماعة أبولّو

هی جماعَة أدبیة أعلن تأسیسها فی القاهرة عام (۱۹۳۲)م علی ید الشاعر الطبیب ،أحمد زکی أبو شادی،و اختارت لها رئیساً أمیر الشعراء ،أحمد شوقی ،لما له من شهرة ومکانة أدبیة کبیرة علی مستوی العالم العربی، وأن کان لا یتّفق فکریًا مع أفکار هذه الجماعة الأدبیة،فهو أحد أعلام المدرسة الکلاسیکیة بینما جماعة أبولّو هی أحد روافد المدرسة الرومانسیة.سمیت جماعة ابولو بهذالاسم نسبة ألی أبولون، إله النور والفن والجمال عند الیونان،للدلالة علی عالمیةالجماعة .کما أصدرت الجماعة مجلة لها بهذا الاسم ،صدّرت العدد الأول بقصیدة لأحمد شوقی.وقد ضمّت الجماعة عدداً کبیراً من الشعراء مصر والبلاد العربیة وفی مقدمتهم ،محمود حسن إسماعیل وإبراهیم ناجی وعلی محمود طه ومحمود أبوالوفا وصالح الشرنوبی و محمد عبدالمعطی الهمشهری ومحمد عبدالغنی حسن وصالح جودت وفوزی العنتیل وأحمد رامی وجمیلة العلایلی وعمر أبو ریشة ومصطفی السحرتی و کامل کیلانی ومختار الوکیل ومحمد عبدالمنعم خفاجی (من مصر)ومحمود حسن اسماعیل والتیجانی یوسف بشیر(من السودان)وأبوالقاسم الشابی و محمد الحلبوی و إلیاس أبو شبکةونازک الملائکة،و غیرهم کثیرون .وقد تصدّر المقال الافتتاحی للمجلة،مقال لمؤسسها د.أحمد أبو شادی،قال فیه:(المدرسة أبولو مدرسة تعاون وانصاف وإصلاح و تجدید )و مثلما صدر لشعراء المهجر کتاب( ا لغربال)ولجماعة الدیوان کتاب (الدیوان)وقد لخصّت جماعة أبولو أهدافها فی عددها الأول من المجلة، وهی: محاربة الزعامات الأدبیة والتحزب الشخصی لشاعر أو لأدیب معیّن إحلال التعاون والإخاء محل التنحر بین الأدباء؛السموّ بالشعر العربی وتوجیهه جهود الشعراء توجیهاً شریفاً؛ ترقیة مستوی الشعراء أدبیاً واجتماعیاًومادیاًللدفاع عن مصالحهم وکرامتهم؛مناصرة النهضات الفنیّةفی عالم الشعر.ولم تقف جماعة أبولو عند قالب شعری معیّن،بل أطلقت العنان لشعرائها یعبّرون کما یریدون فکان منهم سار فی أطار عمود الشعر،حیث نوّع فیالأوزان والقوافی،ومضامین الشعر حول المضامین الفکریة والرومانسیة والخیال،و وصف الطبیعة وصفاًجدیدآًیربط بینها وبین النفس البشریةوتناول الجمال فی کل صوره ومجالاته وإنتقل فی الشعر من مجرّد التشبیه والاستعاره والمجاز والکنایةإلی صورة الحیة الناطقة المتحرکة، معتمدین علی التجسید والتشخیص وتراسل الحواس.(مجانی الشعرالحدیث

...................

الکلاسیکیة :
وتسمى أیضاً : الکلاسیة ، والتقلیدیة ، والاتّباعیة ، وتعنی اتباع المعاییر التقلیدیة کالبساطة والاعتدال والوحدة الفنیة للنص والوقار ، وهی تعنی عند الأوروبیین المبادئ التی سادت فی آداب قدماء الإغریق والرومان . وکل ما کان معتبراً عمدة فی أی حقل معرفی فهو کلاسیکی .

 

الرومانسیة :
وتسمى أیضاً الإبداعیة ، وتسمى أیضاً : الرومنطیقیة ، وهی مدرسة أدبیة أوروبیة المنشأ من خصائصها :
الأسالیب البسیطة ( الخالیة من التعقید ) والتحرر من قوافی الشعر والإفراط فی التغنی بالألم وعذابات الفرد ، والإسهاب فی الحدیث عن الیأس وقسوة الحیاة مع المیل إلى تولید صور خیالیة جدیدة ( مبتکرة ) وصولاً إلى التمرد على المبادئ الجمالیة التی کرس لها أرسطو والمدرسة الکلاسیکیة عامة .
من الکتابات الرومانسیة العربیة ، کتابات مصطفى لطفی المنفلوطی .

 

المدرسة البار ناسیة :

مدرسة شعریة مضادة للمدرسة الرومانسیة ، وتتمیز بخلوها من العنصر الذاتی ، واعتماد مبدأ الفن للفن ، وإبراز الثقافة التاریخیة والعلمیة مع التزام الإتقان والعرض المعقد .

الطبیعیة :

تطالب هذه النزعة الأدیب بأن یحاکی عالم الطبیعة فی اهتمامه بمظاهر الحیاة اهتماماً علمیاً ، متأثرة فی ذلک بشیوع المذهب العلمی التجریبی ، وقد برز فی هذه المدرسة الروائی الفرنسی أمیل زولا الذی ألف کتاباً سماه : الروایة التجریبیة .

الرمزیة :

مدرسة تقوم على توظیف الرمز ، إما عن طریق إعطاء الأشیاء الملموسة رموزاً خاصة ، وإما عن طریق إعطاء الأشیاء المجردة صوراً محسوسة ( کتسمیة الحریة بالسیدة العظیمة مثلاً ) وقد شاعت هذه المدرسة فی میدان الشعر خلال السنوات الأخیرة من القرن التاسع عشر کردة فعل مضادة للمدرسة البار ناسیة .

الانطباعیة :

جاء هذا الاسم من کلمة ( انطباع ) التی تعنی : ردة فعل شعوریة لمؤثر خارجی ، وقد شاعت هذه المدرسة فی أواخر القرن التاسع عشر المیلادی وتغلغلت فی میادین کثیرة منها : التصویر ، والأدب ، والموسیقى . وکانت مضادة للمذهب الطبیعی وللمذهب الرمزی فی آن واحد .

یتجنب الکاتب الانطباعی أن یکتب عن الشیء نفسه ، فیکتب فقط عن الشعور الذی أثاره ذلک الشیء فی نفس الکاتب ، ولذا تجد القطعة الأدبیة الانطباعیة حافلة بالعبارات القصیرة محل الجمل التامة ، حافلة بالکلمات النادرة ، والنحت اللغوی ، والتلمیح ،والحذف الدال مغلفة بانفعالات الکاتب وتأثیراته الوجدانیة .

من الکتابات الانطباعیة العربیة ، کتاب الأیام لطه حسین ، وکتاب إبراهیم الکاتب للمازنی .

الدادویه :

لا علاقة لهذا الاسم بمحتوى المدرسة ، فقد جاء اختیاره بطریقة عشوائیة إمعانا فی التمرد على الواقع الذی تکرس له هذه المدرسة ، وهی مدرسة تتمیز بمیلها للتخلص من قیود المنطق المعتادة ومن العلاقات السببیة فی الفکر والتعبیر ، وبالتالی فقد شکلت ثورة على کل شئ یعیق الحریة المطلقة فی الإبداع ویکبح جماح التلقائیة فیه .

ومن عباءة هذه المدرسة خرجت المدرسة السوریالیه بعد اختلاف مؤسسی الدادویة وتفرقهم .

السریالیة :

تکرس هذه المدرسة لعملیات الإبداع کنشاط فکری خالص ، سواء عبر عن حالة شعوریة أم لاشعوریة ، حالة حلم أم یقظة ، حالة عقل أم جنون ، وکما عبر مؤسسها ( بریتون ) فی منشور خاص أن الإبداع السریالی ما هو إلا ما یملیه التفکیر إملاء دون ضابط من عقل أو من منطق ، ولهذا نجد النصوص السریالیة تجمع بین أشیاء لا تمت لبعضها بصلة ، یسود فیها منطق الحلم على السرد الواقعی ، وترى فیها سخریة مما لا یسخر منه الناس عادة ، وإعجابا بما لا یعجب الناس عادة .

الواقعیة :

معناها فی علم الجمال : کل فن یحاول أن یمثل الأشیاء بأقرب صورة لها فی العالم الخارجی ، ومع ذلک فان الواقعیة رغم هذا التعریف لن تکون واقعیة مطلقه لأن النص یتأثر بمیل الکاتب وثقافته ، ولقد جاء نتاج هذه المدرسة مستفیداً من الحوادث الحقیقیة ، أو الحوادث التاریخیة الوثائقیة .

الواقعیة الاشتراکیة :

هی النسخة السوفیتیة للواقعیة ، وترى أن صدق التمثیل الفنی للواقع یجب أن یرتبط بالعمال وان یدعم روحهم الاشتراکیة .

 

 


>